اهلاً وسهلاً بكم

اهلاً وسهلاً بكم

السبت، 6 أكتوبر، 2012

صائب ام خاطئ

 
 
 
 
لم اعلم يوماً بإن هناك قراراً سأتخذه وسيكون علي بهذة الصعوبة تفكير دائم ولا استطيع التركيز في شيء ابداً ولكن رغم كل شيء فقد قررت والله استخرت وعلى الله توكلت فكل شيء بقضاء الله وقدره <<<اصبحت قوية قليلاً ولكن لازلت مرتبكة.
لا اعلم ربما اريد ان اتكلم عن مابداخلي  ولكن لم اشعر يوما بإن هكذا قرار سيتحكم بمصير حياتي والى الابد ,,اشتقت ان ارجع طفلة ووالداي هم من يتخذا القرار عني فأنا لا اريد ومازلت لا اريد ان اتحمل مسؤولية قرار ربما يكون خاطئ...
عند دخولي للمرحلة الثانوية كان لزاماً علي ان ادخل في التخصص العلمي لتفوقي وربما لان جميع من اعرفهم كانوا على نفس الطريق واحببت ان اشارك وامشي عل نفس الخطى ولم اندم يوماً بل ثابرت وبقوووة لا احصد مااريد ولأُفرح من يهمهم امري وعند تخرجي من الثانوية هناك بقريتي الصغيرة لم يكن التخصص الذي لطالما حلمت فيه موجوداً بكليتي البعيدة عن مسكني ولم يكن بمقدوري ان اذهب بعيداً عن اسرتي ,,لم استطع الابتعاد عن اختي وصديقتي وكل مااملك هي امي لم احتمل فكرة الفراق والابتعاد فجعلت والداي يقررا عني بأي تخصص اكمل مسيرتي التعليمية فكان رأي والدي هو الصائب لم اعارضه فأنا اثق بقرارته واطمئن لها ولكن مع هذا فقد استخرت ربي وكان نعم القرار ,,لم اندم يوماً ما على ذلك القرار وكانت نهاية قرار والدي نتيجة رائعة ومعها مرتبة شرف,,اليوم هناك قرار لا يجوز لا احد التدخل فيه فقط انا من يقرر ولكنني لا اريد فأنا لا اجرؤ على اتخاذ قرار حاسم كهذا,,لم استطع النوم وكل ليلي ادعو الله ان ينزل سكينته عل قلبي الخائف ,,أمي حبيبتي وأبي حبيبي ارجوكم ساعداني على اتخاذ قرار صائب لا تتركاني هكذا هائمة وسط زحام الحياة وانا لازلت صغيرة فأنا لم اتعود على اتخاذ قرارات مصيرية ولا اعلم ان كنت اصبت ام اخطئت بهكذا قرار..